أهم ما يجب أن تعرفيه عن تكيّس المبايض

تتمثل الحالة الطبية المعروفة بتكيّس المبايض بوجود ما يشبه الكيسات المملوءة بالسائل داخل المبايض أو عليها، وهذه الحالة الطبية غير معروفة الأسباب بصورة واضحة حتى الآن، ولكن يمكن الإشارة لأن العوامل الوراثية والبيئية قد تكون ذات تأثير بهذا الوضع، كما لا بد من ذكر أن توازن الهرمونات في جسم المرأة يُعد العامل الأكبر في تطور هذه الحالة؛ فبطبيعة الحال فإن جسم المرأة يشتكل على الهرمونات الأنثوية والهرمونات الذكرية بنسب متوازنة تمكنه من القيام بوظائفه الحيوية بصورة طبيعية، وفي حال حدوث أي اختلال في هذه التوازنات، مثل أن يقل مستوى الهرمونات الأنثوية أو ارتفاع مستوى الهرمونات الذكرية عن الحد الطبيعي، فإن ذلك سيتسبب في ظهور هذه الكيسات، وهذا ما يمكن التعرف عليه بصورة أدق وأكثر تفصيلاً من خلال استشارة دكتورة نسائية ابوظبي.

أما فيما يتعلقّ بعملية التشخيص الخاصة بالكشف عن وجود متلازمة تكيّس المبايض فإنه تبدأ عادة بملاحظة المرأة لوجود مجموعة من الأعراض التي تستدعي منها التوجه للطبيبة النسائية، وهذه الأعراض تشمل:

  • اضطراب أو عدم انتظام الطمث.
  • تساقط شعر الرأس، بالإضافة لظهور الشعر في أماكن غير مرغوبة من الجسم، مثل الفخذين والوجه والصدر.
  • زيادة الوزن.
  • ظهور حب الشباب على البشرة.
  • العقم ووجود مشاكل في الحمل والإنجاب.
  • زيادة سماكة الجلد خاصة في منطقتي الرقبة وتحت الإبط، وظهور بقع داكنة في هذه المناطق.

وعند الوصول للطبيبة النسائية وإعلامها بما يتم ملاحظته والمعاناة منه فإنها ستعمد لطلب مجموعة من الفحوصات للكشف عن سبب هذه الأعراض، وهذه الفحوصات تشمل:

  • الفحص السريري للمرأة.
  • الفحص بالأمواج فوق الصوتية للاطلاع على حجم المبيضين ووجود الكيسات وحجمها.
  • فحوصات الدم المخبرية، والتي يتمثل دورها بالكشف عن أي خلل في مستويات الهرمونات الذكورية والأنثوية في الجسم.

وبعد الحصول على نتائج الفحوصات والتأكد من وجود حالة تكيّس مبايض سيتم النظر في مجموعة من الخيارات الطبية والحياتية التي تساعد في السيطرة على هذه الحالة ومنع تطورها، حيث لا بد من الإشارة لعدم وجود علاج جذري لهذه المشكلة نظراً لعدم معرفة السبب الرئيسي لنشوئها حتى الآن، والخيارات الطبية التي يمكن أن تُطرح وفقاً للوضع العام للحالة ما يلي:

  • وصف الأدوية التي تستهدف تنشيط المبايض، والتي تنظم الطمث، بالإضافة للأدوية التي تساعد على التخلص من الأعراض غير المرغوبة مثل نمو الشعر.
  • تحديد بعض التعديلات الخاصة بروتين الحياة المتبع، والتي تشمل تحسين النظام الغذائي والانتظام على ممارسة الأنشطة البدنية.
  • أجراء عملية جراحية تقوم على كي المبيض؛ وذلك كعلاج لمشاكل الخصوبة التي تتسبب بها متلازمة تكيس المبايض.

لمعرفة المزيد والاطلاع على تفاصيل أكثر شمولاً حول متلازمة تكيّس المبايض من حيث الأسباب وطرق الوقاية والعلاج زر الموقع.