معلومات أساسية ينبغي عليك معرفتها حول قرحة المعدة

أصبحت قرحة المعدة واحدة من الاضطرابات الهضمية التي يشيع السماع بالإصابة بها، وبمجرد الشكوى من أحد الأعراض مثل ألم البطن والشعور بالحرقة تبدأ النصائح تنهال بوجوب مراجعة طبيب مختص أو اخصائية تغذية ابوظبي إجراء الفحوصات اللازمة وتشخيص وجود الإصابة من عدمها، ولربما يعود ذلك لما قد ينطوي على الإصابة بقرحة المعدة من مخاطر صحية تحمل في طيّاتها خطورة نسبية على صحة المصاب، ومن منطلق ضرورة امتلاك معلومات طبية تثقيفية حول الأعراض والمشاكل الصحية المختلفة التي قد يتعرض لها الشخص في أي وقت لا قدّر الله، فإنه يمكن التعريف بحالة قرحة المعدة على النحو الآتي:

ما هي قرحة المعدة وكيف تبدأ الإصابة؟
قرحة المعدة هي واحدة من أنواع القرح التي قد يتعرض لها الجهاز الهضمي، فالأشكال الأكثر شيوعاً لهذه القرح هي قرحة المعدة وقرحة الإثني عشر، وكما هو واضح من اسمها فهي عبارة عن قرح في المعدة تستهدف الغشاء المخاطي المبطّن لها والذي يقوم بدور الحماية الرئيسي فيها، وهذه الإصابة قد تكون بسبب خلل في توازن البكتيريا الموجودة طبيعياً في المعدة (هليكوباكتر بيلوري)، وفي نفس الوقت ضعف الحماية المقدمة من خلال الغشاء المخاطي، وبالنظر لهذه القرَح فهي تختلف في حجمها وشدتها تبعاً لعدة عوامل، وعادةً ما تكون مؤلمة جداً.

ما هي أبرز الأعراض التي تشير لوجود قرحة في المعدة؟
حيث أن المعدة تقع في التجويف البطني وتعتبر عضو رئيسي من أعضاء الجهاز الهضمي، فإن العراض المرافقة للإصابة بقرحة المعدة ستكون مرتبطة بالوظائف الهضمي ومتمركز في هذا التجويف، ومن أكثرها وضوحاً:

  • شعور شديد بالحرقة أو الألم في المنطقة ما بين السرة وحتى الصدر، وشدة هذا العرض تختلف باختلاف شدة الإصابة، وعادةً ما يكون أكثر شدة في حال كانت المعدة فارغة.
  • فقدان الرغبة في تناول الطعام بسبب الألم، وهو الأمر الذي يترتب عليه بالتالي حدوث فقدان ملحوظ في الوزن.
  • المعاناة من الغثيان بشكل معتاد، وقد يترافق ذلك بالمعاناة من القيء أيضاً، ويمكن الإشارة لأن الحالات الشديدة من قرحة المعدة يكون القيء فيها مصحوباً بوجود الدم.
  • المعاناة من مجموعة أعراض هضمية مختلفة من بينها: التجشؤ، والانتفاخ، وارتجاع المريء، والبراز داكن اللون، وغيرها.

ما هو العلاج المناسب لقرحة المعدة؟
يختلف تحديد العلاج المناسب لقرحة المعدة باختلاف المسبب لها، فالقرحة الناتجة عن ارتفاع نسبة البكتيريا الطبيعية يمكن السيطرة عليها بتصميم علاج مكون من مجموعة من المضادات الحيوية المناسبة، والقرحة الناتجة عن تناول الأدوية التي تتسبب في تآكل الغشاء المخاطي، مثل الإسبرين وبعض المضادات اللاستيرويدية، يمكن علاجها بإدارة تناول هذه الأدوية.

ومن جهة أخرى، فإنه ينصح دائماً بالحصول على النصيحة المهنية من خلال الطبيب المختص أو أخصائي التغذية حول أي نظام غذائي صحي لانقاص الوزن أو لزيادة الوزن أو غير ذلك؛ لتحديد العناصر الغذائية التي يمكن تناولها أو تجنبها للتخفيف من حدة قرحة المعدة.