ممارسات تتسبب في تراجع علامتك التجارية فتجنبها

ببساطة، يمكن وصف العلامة التجارية بالقول بأنها ما يقوله الناس عنك عندما لا تكون في الغرفة، أي أنها الانطباع الذي يتركه نشاطك التجاري لدى الناس بعد إتمام عملية البيع، وبينما يكون تصميم علامة تجارية يختص بهذا الانطباع فإن تصميم الهوية التجارية يختص بالطريقة التي يتشكل بها، وكلا العمليتين تتمان من خلال مجموعة من الخطوات والاستراتيجيات الدقيقة والعميقة، ولكن في ذات الوقت وعلى الرغم من ضمان تنفيذ استراتيجيات التصميم بحذافيرها فإن ممارسة أي من الأخطاء الآتية قد يقف عائقاً أمام تقدمك:

  • بث الرسائل المختلطة للعملاء
    عند بث رسالتك ينبغي أن تكون واضحاً فيما تريد إيصاله، ولا تتوانى عن استخدام المرئيات والصوتيات المناسبة لهذه المهمة، وتأكد بأن تكون رسالتك منطقية ومفيدة بالنسبة لعملائك وليس بالنسبة لك فحسب.
  • تقليد المنافسين
    قد تمتلك الأعمال المنافسة علامة تجارية نموذجية ترغب بأن يكون لك مثلها في فعاليتها، ولكن مهما كلف الأمر ومهما بلغت رغبتك في التقدم فلن يكون ذلك من خلال تقليد المنافسين، ولن يجعل لك ذلك سمة مميزة، ولكن لا يزال بإمكانك أخذ بعض استراتيجياتهم بعين الاعتبار والعمل على التطوير عليها لتكون مميزاً وفريداً.
  • الاتساق ما بين المواد التسويقية المطبوعة وتلك عبر الإنترنت
    من الطبيعي أن تكون عملية الإعلان والتسويق عبر الإنترنت مختلفة عن تلك التقليدية والتي تقوم على الاستعانة بالمطبوعات، ولكن في جميع الأحوال لا بد من المحافظة على الاتساق ما بين المواد التسويقية المختلفة من حيث استخدام نفس الألوان والأنماط والموضوع والرسالة؛ وذلك للحفاظ على تصميم هوية تجارية موحّد ومؤثر.
  • مراقبة العلامة التجارية
    للتأكد من سير الأمور والتقدم بشكل صحيح من المهم أن يتم مراقبة العلامة التجارية وتتبع تقدمها؛ فهذه الخطوة تساعدك في معرفة ما تقوم بعمله بشكل صحيح وما هو غير ذلك ويحتاج للتعديل والتصحيح، فيكون المجال مفتوحاً أمامك لتطبيق التغييرات المطلوبة على علامتك التجارية بما يضمن تقدمها المستمر، فلا تهمل الاطلاع على التعليقات ومناقشات وسائل التواصل الاجتماعي، كما سيكون من المفيد عمل الاستطلاعات والاستعانة كذلك بـ Google Analytics.