تخلّص من الرّؤوس السّوداء بالاستعانة بنصائح فعّالة

هنالك العديد ممن يعانون من ظهور الرؤوس السوداء في أنحاء مختلفة من الجسم، ولهذا يتساءل العديد عن سبل العلاج المتاحة لهذه المشكلة، هذا فضلًا عن انتشار العديد من النصائح التي يتم تقديمها لهؤلاء الأشخاص لحمايتهم من هذه المشكلة، وهذه النصائح على النحوّ الآتي:

  • غسل الوجه مرتين على الأقل في اليوم الواحد: يساعد غسل الوجه بشكل متكرر على تنظيف كافة أنواع الأوساخ والشوائب العالقة في البشرة، وهذا ما يساعد على تقليل تراكم الدهون التي تتسبب ظهور الرؤوس السوداء، ولكن لا يعني هذا الإفراط في غسل الوجه باستخدام المنظفات اليومية حتّى لا يتسبب ذلك بجفاف البشرة.
  • تنظيف البشرة بعد ممارسة أيّ نشاط رياضيّ: يجب الحرص على غسل وتنظيف البشرة بعد القيام بممارسة أي من الأنشطة الرياضية، وذلك لتجنب اتحاد العرق مع الشوائب أو الأوساخ المتراكمة بالبشرة، والتي تتسبب بظهور الرؤوس السوداء.
  • تقشير البشرة بانتظام للحفاظ عليها نقية وصافية: يُعدُّ التقشير أحد النصائح والطرق الفعالة للحصول على بشرة مثالية خالية من الرؤوس السوداء، ولذلك يُنصح بتقشير البشرة مرة واحدة أو مرتين في الأسبوع.
  • تجنب الإفراط في استخدام مستحضرات التجميل: يؤدي الإفراط في استخدام المستحضرات التجميلية إلى سد مسامات البشرة؛ ولذلك يجب الاعتدال في استخدام هذه المستحضرات، وذلك لحماية البشرة من الإجهاد والأضرار الناجمة عن هذه المستحضرات.
  • استخدام واقيات الشمس الخالية من الزيوت: يتطلب إزالة الرؤوس السوداء من البشرة استخدام واقيات الشمس الخالية من الزيوت، وهذه من أفضل النصائح التي يتم تقديمها لأصحاب البشرة الدهنية التي تتراكم الدهون في مساماتها.
  • الإكثار من شرب الماء والسوائل: فهي تُساعد في الحصول على بشرة صحية خالية من الرؤوس السوداء.
  • المحافظة على النوم الصحيّ والابتعاد عن الإرهاق.
  • تجنب التعرض لأشعة الشمس القوية لساعات طويلة.
  • الحرص على استعمال كريم واقٍ يرطب البشرة، ويحمي الجلد من الظروف الخارجيّة.
  • تجفيف البشرة باستخدام منشفة نظيفة.
  • استخدام مرطب للبشرة يوميًا يُناسب نوع البشرة: وعادةً ما يتم استخدام هذا المرطب بعد غسل البشرة، حيث يُساعد ترطيب البشرة على منع ظهور الرؤوس السوداء.
  • الابتعاد عن استخدام الصابون العادي لتنظيف الوجه: وذلك لأنَّ هذا النوع من الصابون يحتوي على مكونات تسد مسام البشرة.
  • استخدام الماء الفاتر لتنظيف البشرة: لأن الماء الساخن يُجرد البشرة من زيوتها الطبيعية.