تعرّف على كيفية إنشاء حملة تسويق ذكية تحقّق أهدافك

تعرّف على كيفية إنشاء حملة تسويق ذكية تحقّق أهدافك

تتيح حملات التسويق الذكية فرصة عرض المنتجات أمام المتسوقين الذين يلجأون إلى الإنترنت للبحث عن المنتجات أو الخدمات التي يريدونها، فهذه الحملات تساعد على ظهور المنتجات في مختلف الخدمات، وفي كلّ مكان خلال عملية البحث أو تصفح المحتوى، وهذا يعمل على جذب المزيد من الزوار، وبالتالي زيادة المبيعات، ويتم إنشاء حملة تسوّق ذكية من خلال اتباع الطرق التالية:

  • تسجيل الدخول على إعلانات google.
  • النقر على الحملات الموجود في الجهة اليمنى من قائمة الصفحة.
  • النقر على زر علامة الجمع، ثمَّ اختيار حملة جديدة.
  • اختيار المبيعات كهدف للحملة التسويقية، أو اختيار إنشاء حملة دون اختيار توجيهات خاصة بالهدف.
  • تحديد نوع الحملة من خلال اختيار التسوّق.
  • اختيار حساب (Merchant Center)، إذ تتوفر المنتجات المراد الترويج لها في الحملة، كما يتم اختيار البلد الذي يتم بيعها فيه، مع العلم أنَّه يتم ربط كلّ حملة بحساب واحد فقط على Merchant Center ويتم بيعها في بلد واحد فقط.
  • تحديد النوع الفرعي للحملة عن طريق اختيار حملة تسوق ذكية، وبعدها النقر على زر متابعة.
  • منح حملتك التسويقية اسمًا خاصًا بها.
  • تحديد متوسط الميزانية اليومية للحملة.
  • عروض الأسعار: تُحدد حملات التسوق الذكية عروض الأسعار بشكل تلقائي، وهذا يُحقق أعلى قيمة لإعلاناتك الناجحة في إطار الميزانية اليومية.
  • إضافة عائد إنفاق إعلاني مستهدف؛ وذلك عندما يكون لديك هدف محدد خاص بالأداء.
  • اختيار المنتجات أو مجموعات المنتجات التي تود الترويج لها في الحملة التسويقية، وكلما ازدادت عدد المنتجات التي يتم إضافتها إلى الحملة كلّما كانت إدارة الحملة أسهل وتحسّن أداؤها.
  • تحميل مواد العرض الخاصة بالحملة التسويقية، مثل الشعار، والصورة، والنص، ويجدر بالذكر أنَّ هذه المواد يتم استخدامها لإنشاء الإعلانات التي سوف تظهر للمستخدمين الذين زاروا موقعك الإلكتروني، والذين لم يُظهروا أي اهتمام لأيّ منتج معين بعد، ولكن بعد تحديد اهتمام المستخدمين يتم استخراج البيانات ذات الصلة من خلاصة منتجاتك لإنشاء الإعلان.
  • معاينة بعض الإعلانات المحتملة، وخاصة تلك التي تتبع لقواعد تحسين محركات البحث seo، وبما أنّ الإعلانات المتجاوبة يتم تصميمها لتغطي أي مساحة إعلانية على الشبكة الإعلانية من جوجل؛ فإنَّه يُمكن عرضها باستخدام العديد من التنسيقات.
  • الضغط على خيار حفظ.

 

ممارسات تتسبب في تراجع علامتك التجارية فتجنبها

ممارسات تتسبب في تراجع علامتك التجارية فتجنبها

ببساطة، يمكن وصف العلامة التجارية بالقول بأنها ما يقوله الناس عنك عندما لا تكون في الغرفة، أي أنها الانطباع الذي يتركه نشاطك التجاري لدى الناس بعد إتمام عملية البيع، وبينما يكون تصميم علامة تجارية يختص بهذا الانطباع فإن تصميم الهوية التجارية يختص بالطريقة التي يتشكل بها، وكلا العمليتين تتمان من خلال مجموعة من الخطوات والاستراتيجيات الدقيقة والعميقة، ولكن في ذات الوقت وعلى الرغم من ضمان تنفيذ استراتيجيات التصميم بحذافيرها فإن ممارسة أي من الأخطاء الآتية قد يقف عائقاً أمام تقدمك:

  • بث الرسائل المختلطة للعملاء
    عند بث رسالتك ينبغي أن تكون واضحاً فيما تريد إيصاله، ولا تتوانى عن استخدام المرئيات والصوتيات المناسبة لهذه المهمة، وتأكد بأن تكون رسالتك منطقية ومفيدة بالنسبة لعملائك وليس بالنسبة لك فحسب.
  • تقليد المنافسين
    قد تمتلك الأعمال المنافسة علامة تجارية نموذجية ترغب بأن يكون لك مثلها في فعاليتها، ولكن مهما كلف الأمر ومهما بلغت رغبتك في التقدم فلن يكون ذلك من خلال تقليد المنافسين، ولن يجعل لك ذلك سمة مميزة، ولكن لا يزال بإمكانك أخذ بعض استراتيجياتهم بعين الاعتبار والعمل على التطوير عليها لتكون مميزاً وفريداً.
  • الاتساق ما بين المواد التسويقية المطبوعة وتلك عبر الإنترنت
    من الطبيعي أن تكون عملية الإعلان والتسويق عبر الإنترنت مختلفة عن تلك التقليدية والتي تقوم على الاستعانة بالمطبوعات، ولكن في جميع الأحوال لا بد من المحافظة على الاتساق ما بين المواد التسويقية المختلفة من حيث استخدام نفس الألوان والأنماط والموضوع والرسالة؛ وذلك للحفاظ على تصميم هوية تجارية موحّد ومؤثر.
  • مراقبة العلامة التجارية
    للتأكد من سير الأمور والتقدم بشكل صحيح من المهم أن يتم مراقبة العلامة التجارية وتتبع تقدمها؛ فهذه الخطوة تساعدك في معرفة ما تقوم بعمله بشكل صحيح وما هو غير ذلك ويحتاج للتعديل والتصحيح، فيكون المجال مفتوحاً أمامك لتطبيق التغييرات المطلوبة على علامتك التجارية بما يضمن تقدمها المستمر، فلا تهمل الاطلاع على التعليقات ومناقشات وسائل التواصل الاجتماعي، كما سيكون من المفيد عمل الاستطلاعات والاستعانة كذلك بـ Google Analytics.